الصفحة الرئيسيّة اتصل بنا
اسئلة واجوبة | اخبار و نشاطات | بنك المعلومات | صندوق التعاضد | التصنيفات و المؤهلات | للانتساب | دليل المقاول | اعضاء مجلس ادارة | من نحن
                         
تصدر مجلة " المقاول اللبناني" منذ شباط 1995 عن نقابة مقاولي الأشغال العامة البناء اللبنانية وتهتم بمختلف المسائل المزيد...
العدد 171 آب 2017
للإشتراك ارشيف مجلة أسعار الإعلانات
كلمة الرئيس

 

"هدفنا خدمة النقابة وتطويرها والعمل على رفع شأن القطاع"

المزيد

خانة المنتسبين
 
البريد الالكتروني
كلمة السرّ
 
 
Copyright LCS © 2011 All Rights Reserved
Active Web Middle East
كلمة الرئيس

  

"هدفنا خدمة النقابة وتطويرها والعمل على رفع شأن القطاع"

 

برؤية مستقبلية واعدة وبرنامج عمل واضح يرتكزان على خطوات علمية مدروسة، يعمل مجلس نقابتنا، وفق المعايير المحلية والدولية الحديثة، على وضع منهج متطوّر يحترم مواصفات النوعية والجودة ويواكبها، ما يضمن المراقبة المطلوبة ويُنظّم قطاعنا، ويضع حداً للبناء العشوائي.

 

نحن نعمل على تطوير جهازنا النقابي مستنفذين كل الإمكانات العلمية والطاقات البشرية والمكتسبات القانونية المتوفرة كي نحفظ للمقاول اللبناني شخصيته وحقوقه، ونمكّـنه من التقـيّـد بالواجبات التي التزم بها أو تُــلزِمُه بها العقود.

                                                         

مشروعنا يستوجب منا الكثير من العمل لتوسيع افاقه ومعالجة المشاكل التي يواجهها، وايجاد الحلول المناسبة لتخطي هذه  الأزمة الاقتصادية الضاغطة التي تمر بها البلاد والدول العربية كافة... لذلك وضعنا في هذا الاطار تصوراً شامِلاً يتضمن:

  1. توسيع حضورنا على الساحة الإقتصادية والإعمارية نقابة وافراداً.
  2. القيام بدورنا التاريخي في إعمار المنطقة بعد إحلال السلام فيها، كما ساهمنا في ورشة إعمار لبنان بعد الحرب اللبنانية، ونسجل هنا أن دول المنطقة العربية تعترف بفضل المقاول اللبناني في نهضتها وعمرانها.

 ولهذا نسعى الى:

·       اقرار وتنفيذ دفتر الشروط والأحكام العامة المُحال منذ سنوات الى وزارة التنمية للشؤون الإدارية لدراسة قانونيّـته.

·       اعادة النظر بشروط التعاقد.

·       تطبيق مرسوم تصنيف المتعهدين.

·       متابعة التنسيق مع نقابة المهندسين والأجهزة المختصة لتنظيم مهنة المقاولة والارتقاء بها وعصرنتها؛ فمن الضروري إعتبار النقابة المرجعية الوحيدة لقطاع المقاولات والعمل بمبدأ الحصرية تفاديـاً للفوضى.

·       إستمرار التعاون مع إتحاد المقاولين العرب، الذي تشارك فيه النقابة كعضو فاعل، ودعم الشركات اللبنانية التي تعمل في المنطقة العربية، مع ما يعنيه ذلك من رفــدٍ إضافي للإقتصاد الوطني، بالإضافة الى توفير فرص عمل لخريجي الجامعات ولليد العاملة على حد سواء، من خلال تنشيط قطاع البناء والعمران، كونه يعزّز دورة الحياة الإقتصادية والناتج العام.

 

  إن تحقيق كل ذلك يتطـلّب منا الحوار مع مختلف الأطراف السياسية، أكانوا في السلطة التشريعية لإستصدار القوانين المتعلقة بالمهنة، أو في السلطة التنفيذية لإطلاق العمل في هيئة تصنيف المقاولين.

 بذلك يكون لدينا جهاز متماسك، يحول دون الإستخفاف بالمعايير العلمية الدولية وبقطاع البناء ومستلزماته ما يسمح لنا وللوطن بالإنطلاق في مشوار مثمر يضمن في نتائجه تطوير الإقتصاد والتوسع الى الخارج.

 

بكل اخلاص،

 

النقيب

المهندس مارون الحلو

 

 
الى الأعلى